المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة نوح عليه السلام.......الجزء الثانى


خميس الصياد
08-06-2015, 01:14 AM
عندما يئس نوح عليه السلام من صلاحهم وفلاحهم وراى انه لا خير فيهم دعا عليهم.


وستجاب الله له. عند ذلك امره الله تعالى ان يصنع الفلك . وانه اذا جاء امره لا يعاوده نوح ولا يراجعه بهم لانهم قوم

لا يستحقون الرحمه لان الله عز وجل يعلم ان نوح سوف يرق قلبه عند وقوع العذاب.

وجاء أمر الله ببناء السفينه ...[ واصنع الفلك باعيننا ووحينا ].

بنيت السفينه : (باعيننا ) ستكون السفينه محميه من الله فلن يستطيع احد ان يعبث بها او يحرقها ....او اى شئ من هذا القبيل.

( ووحينا ) كان جبريل عليه السلام يعلمه كيف يكون بناء السفن ....كيف يضع الالواح وكيف يثبتها بالحبال المجدوله

كانت السفينه ضخمه جدا...وتم صنعها على أفضل نظام فى البواخر ولم تصنع بطريقه بدائيه

ولم تصنع ليركبوها على السطح -لكن تم بناؤها للسكن فيها -لذلك بنيت على هيئة طبقات لتحمل الانسان والحيوان .

وكانت مغطاه غير مكشوفه .

اثناء بناء السفينه كان قوم نوح كلما مروا عليه وهو يصنعها يسخرون منه -- انه بعد ادعاء النبوه تحول الى نجار

وكيف سينقل السفيته من الموصل الى البحر.

وتم بناء السفينه .

هلاأ السفينه جاهزه وسيدنا نوح ينتظر امر ربه عز وجل .لكن كيف حيعرف وقت الرحيل ؟

كان الله عز وجل قد حدد له اشاره عندها يبدء فى الرحيل_ عندما يفور التنور.

وتمت الاشاره ....وبدء...

كما امره ان يحمل من كل الكائنات زوجين اثنين---ويحمل أهله --ومن امن معه.

صعد الجميع الى السفينه ........

وأمر الله ابواب السماء ان تنفتح بماء منهمر

وامر الارض ان تتفجر عيونا

وبدء الماء بالارتفاع والكافرون يقاومون الغرق ---والاصوات تتعالى

هناك راى نوح ابنه واخد ينادى عليه ان يركب معنا .لاكنه اصر على كفره ظن انه سينجو ان أوى الى الجبل

وكان نوح عليه السلام يدعوه قائلا له لا نجاة اليوم لكافر بل النجاة لمن رحمه الله بالايمان

ووكان الموج يعلو ويعلو حتى وصل قمم الجبال وهو مصر على كفره

ورحمةً من الله بقلب نوح حال الموج بين نوح وابنه حتى لا يراه وهو يغرق.

وجرت السفينه بامر الله مده زمنيه اختلف العلماء على تحديدها.

وبعدها اتى أمر الله للارض والسماء :[وقيل يا ارض ابلعى ماءك ويا سماء اقلعى ] .

فقد هلك كل شئ فيه حياه على الارض

وقضى الامر وانتهى القوم الذين غرتهم قوتهم وجبروتهم. وعادت ارض كانها خلقت من جديد.

ورست السفينه على الجود .

وهكذا انهى الله الطوفان الذى اغرق الدنيا.

________________________________

المراجع : فضيلة الشيخ متولى الشعراوى
الدكتور :عمر عبد الكافى
الامام: ابن كثير

زهرة الوادي
10-31-2018, 09:27 AM
شكر جزيلا للطرح القيم
ننتظر المزيد من الابداع من اقلامكم الرائعه
تحيتي وتقديري لكم
وددي قبل ردي

سكون الشوق
11-11-2018, 08:26 AM
يعجز القلم على الاطراء
ويعجز النبض على التعبير بما كتبت وبما طرحت
.. بارك الله فيك وجعله فى موزين حسناااااااتك
وجزيت الجنه ونعيمهااااا** }
تحياتى