المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصة موسى عليه السلام.......3


خميس الصياد
08-06-2015, 12:16 AM
عندما ذهببتا الى ابيهما واخبرتاه بما كان من امر موسى وكيف انه استسقا الاغنام

فقد كان اهل القريه قد انهوا السقى وغطوا البئر بصخرة كبيره واتى موسى الي تلك الضخره وازاحها بمفرده ومن هنا عرفت انه قوى

طلب منها ابيها ان تذهب اليه وتدعوه .

ذهبت اليه على استحياء (قالت ان ابى يدعوك ليجزيك اجر ما سقيت لنا ) ......فقد كانت حريصه ان توضح له سبب دعوته

وهذا يعتبر من الحياء ,وسارت امامه لتدله على الطريق , اثناء سيرهما هبت ريح ازاحت طرف ثوبها فرأى الخلخال عندها طلب منه ان تمشى خلفه

وتدله على الطريف ولما كانت المسافه بعيده اعطى لها مجموعة احجار لتلقيها اذا ارادت ان تحدد الاتجاه حتى لايسمع صوتها

كثيرا وحتى لاتشغله عن التسبيح ---ومن هنا عرفت انه امين .

اخبر موسى والدهما وقصى عليه قصته ,طمئنه الشيخ بان لايخف فقد نجى من القوم الظالمين وهو الان ليس فى دولتهم

ولكى يبقيه فى ضيافته عليه ان ينكح احدى بناته { قال اريد ان انكحك احدى ابنتى هاتين على ان تاجرنى ثمانى حجج فان اتممت عشرا فمن

عندك وما اريد ان اشقق عليك ستجدنى ان شاء الله من الصالحين }

فلما اكمل موسى الاجل كان قد اشتاق لاهله فى مصر طلب من الشيخ ان يعود وزوجته الى مصر --اذن له ووعده اكراما له

عندما تضع النعاج فما وضعت غير اسود فهو له ---عندما كان موسى يذهب للرعى كان يضرب على بطن العشار بعصاه

ويقول لها ضعى غير اسود فولدت كلها غير اسود

وفى طريقه الى مصر اضل الطريق وكان الجو بارد وعند جبل الطور لمح نار طلب من زوجته ان تنتظره ليعود بقبس من نار


جبل الطور



http://www.palestineremembered.com/GeoPoints/Mt__Tabor_1427/Mt__Tabor-70018.jpg



وان يسال عن الطريق ... وعندما وصل للنار كلما اقترب منها ابعدت عنه واذا توقف توقفت الى ان دخلت شجره

واضاءة الشجره -----فناداه ربه وأُمر ان يخلع نعليه وخاطبه تعال { انى انا رب العالمين }

انا رب العالمين الذى لا اله الا هو الذى لا تصلح العباده والصلاه الا له , وان هذه الدنيا ليست دار قرار انما الدار الباقيه يوم القيامه

ثم ساله { وما تلك بيمينك يا موسى}

قال { هى عصاى اتوكؤا عليها واهش بها على غنمى ولي فيها مئارب اخرى }

طلب منه ان يلقى بها واذ هى حيه اخذت تكبر حتى صارت حيه عظيمه لها انياب وحركتها سريعه مثل سرعة الجان

خاف وهرب منها فناداه ربه { يا موسى اقبل ولا تخف انك من الامنين } وامره ان يمسكها --ثم امره ان يضع يده فى جيبه وينزعها فاذا هى

تتلألأ كالقمر بيضاء .طلب الله عز وجل من موسى ان يذهب الى فرعون والعصا واليد هما البرهانان الى فرعون

وطلب منه ان يلقى على فرعون امر ربه , لكن موسى كان خائفا من يقتلوه بقتل القبطى وان يجعل اخوه هارون سندا له

ويشاركه فى هذه المهمه...زفاعطاه الله مايريد

ومن هنا ستبدء قصة موسى مع فرعون .......

الى ان القاكم غدا, ونكون قد فكرنا معا كيف تيقن موسى ان الذى يكلمه هو الله عز وجل؟؟؟

استودعم الله وبحفظه ورعايته .